06‏/04‏/2014

حياة

مساء الخير ، أتذكر السنة الماضية في توجيهي إنو كان في درس في اللغة العربية عن الكنايات، يومها روّحت من المدرسة جمّعت مجموعة من الكنايات في حدوتة صغيرة، بتسعدني آراؤكم فيها وإنو تخبروني شو يلي وصلكم من الكنايات .
الحدوتة اسمها : 
حياة || 
أبو يقظان صاح فجرًا، سخره الله لإيقاظ النائمين، من خمرت ألبابهم بنات صدور السنين، ليقوموا متعوذين أبو مرّة الخبيث، وهادمين تطلعاته للنصرة على العابدين.
خسئ الرجيم، فهدام اللذات حاضرٌ دومًا عند المؤمنين، مذكرًا ناسي حفرة الرمل باليوم العظيم.
يرتاح المؤمن بمطهرة القلوب، ركعتان يبدأ بهما ساعات الجد والعمل، وقد يكسب جسمه ساعات الضحك واللعب، فالترويح عن النفس مطلوب.
تفردُ أم الضياء أشعتها على البقاع، توقظ العامل، وتبصر الطريق للطالب.
بعض الناس يبسطون الأيادي للحق، وآخرون علقم الأيام والشوك، ومنهم فلّ الحياة والياسمين، وآخرون هنا وليسوا هنا .
نجد كل شيء في الدنى، نجد القلوب المؤمنة النقية، ونجد الضعيفة الخبيثة، نجد قنافذ الليل، وسيوف الوطن، وصبر أيوب لم يترك حارة إلا مكث فيها وزارها كثيرًا أو قليلًا من الزمن.
في الدنى نرى كل شيء، قرأناه أو سمعناه أو تخيلناه.
08-05-2012 ..

هناك 5 تعليقات:

  1. والله اشتقنالك يا مريم .
    أنا أحب الكنايات،تُعمل العقل :)

    ردحذف
  2. واو ! ما أحلاكيييي، بس شو يعني بنات الصدور ؟

    ردحذف
  3. بتعرفي شغلة ؟
    طول عمري بأكره الكنايات ، بس انتي حببتيني فيهم والله، بحس انو مش ع طول بتطلع معي، بس من هلأ وطالع رح أفكر فيهم
    شكرا مريم
    إسلام .

    ردحذف
  4. جميلة يا مريمة :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...