07‏/09‏/2012

لقاء لم يأتِ بعد

انتظرها طويلاُ ولم تحضر، استمر في يومه ويكأنه يعيش حياة عادية وطبيعية يتألم على فراقها وبعدها هذه الأيام، بل الأعوام.مضى اليوم ولم يحظ بلمسة واحدة منها لغرفته قبل جسمه، وضع رأسه على وساتده يحاول النوم والنسيان قليلًا، رغم أنه يكره كثيرًا أن ينسى تفاصيل مهمة تملأ وقته.فكر فيها، وفي الوقت الذي ستأتي فيه، وسأل عن الملابس المناسبة لاستقباله لها، وعن الركن الذي يستطيع أن يركن الأيام وما حوت من كل شيء فيه، كتبه المبعثرة فوق السرير وتحته وداخل الوسادة الحجرية أين مصيرها بعد اللقاء؟نظر إلى حائظ الغرفة وتساءل هل سيتغير الجدار أم أنه سيبقى ويحضن غيري فيما بعد؟يداه الخشنتان حورت حديثه مع نفسه لها، هل ستودعان التلاصق كل يوم أم أنها ستعود وتلتصق في الأخرى قريبًا؟وماذا عن اللون الداكن الذي ألبسه صباح مساء؟صوتي، سيعلو إن حضرت ويشفى أم أنه سيبقى داخل القلب؟سأل السؤال الخمسين ووقف هنيهةً، وجال في باله وصال سؤال يجب أن يفكر به، نافذة الغرفة وبابها الحديديان سيسمحان لها بالدخول غدًا؟ أم أن الصمت لا يزال صمتًا، و هو لا يزال أسير الوطن، وهي كالحبيب نصيبي منها نصيب فقير ؟في ظل التقصير من قبل الجهات الرسمية والحزبية والسياسية، والقادة في فلسطين أولاً بشقيها المنفصمين، والعالمين العربي فالإسلامي، تجاه القضية الأعدل عالميًا، قضية "الأسرى"، أوجه كلمات لمن تعنيه الكلمات:"يا شرفاء، قلّصوا كلامكم ومؤسساتكم، وارسموا بعقلكم الخطة الفاعلة التي تغير ولو قليلًا من الواقع، حاولوا تقليص التنازلات، وانتبهوا أن هناك آلاف من الأسرى ينتظرونكم، وتأكدوا وأيقنوا أنكم إن حررتموهم حررتم الأرض، ودوّلوا القضية ووحدوا الجهود الإعلامية التي لم ترقَ بعد إلى المستوى المطلوب، وكفاكم هوان، فوالله إن السجن للرجال ولكن ذلك السجن ليس لهم" .

هناك 6 تعليقات:

  1. مريم،لم أشعر أبدا و لو لحظة بأي ملل عندما أقرأ لكِ أي كلمة،بل أستحضر صوتك و أنتِ تقرأين هذه الكلمات،و كلماتك تبعث فيني شعور غريب أحببته جدا

    ردحذف
  2. كما هو ينتظر لقاء الشمس أنا أنتظر لقاءك باسمي وبوجهي، أبدعتِ وفكّ الله أسرهم ..

    ردحذف
  3. مريم دآئماً كلمآتك جميلة ومؤثرة
    أسأل الله الفرج القريب لأسرآنا البواسل والحرية لجميع الشعوب
    بوركتي

    ردحذف
  4. كلمااات ولا أروع .. يا ليت أحدمن هؤلاء يفهم هذا الكلام انما عقولهم فارغه و بطونهم ممتلئه و ألسنتهم ممدوده بالجهل و الشعارات ,, نأمل من الله العزيز العلى أنا يجمعهم و يلم شملهم و يوحد كلمتهم على دين الله و تحرير الأرض .. شكرا حبيبتى على هذه الكلمات المؤثره =)

    ردحذف
  5. مريم !
    تطلبين منهم أن يقلصوا كلامهم ويحركوا السوآكن ! وكأنكِ تطلبين منهم المستحيل :(
    أسرآنآ ينتظرون وعدَّ الله فقط لا ينتظرون نظرة شفقةٍ تزيد آلآمهم ..
    مريم يَ جميله , الإبدآعُ ليس بجديدٍ عليكِ
    مودتى ♥

    ردحذف
  6. مريم يا رائعة بفكركِ وأدبك
    دائما تكتبين وتبدعين وتأتي على الجرح كما يقال
    الأسرى الآن يحتاجون اليناأكثر من أي وقتٍ مضى، نحن بالفعل مقصرون بحقهم وحق ذويهم،ولا نملك سوى الدعاء وحبر قلم لا يوافي صبرهم
    فك الله قيد أسرانا وكحل عيونهم برؤية أحبابهم
    دمتِ بود :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...