07‏/08‏/2012

تقول فلسطين

قبل يومين، أرسل لي أحد الأصدقاء هذا النص، ليذكرني به، فقلت أنني لم أنسَه، ولن أنساه ما دامت فلسطين كذلك .. !
تقول فلسطينُ :
تبارى الناس حولي بغوني، وأنا بصمتٍ أنادي أغيثوني، أغريبٌ يدوس ثراي وقلبي، وعربٌ واقفون يصنتون أنيني ؟!
ثكلايَ نمنَ خلف جفون عيوني، وجفني ألهبه ذلّ قومي، أيا أمة كان العز دمها ودمي، لمَ تركُ الحضور لمن يذلّوني؟!
صباحات النصر قطعت بقومي، وإن ظنّوها خابت عيوني، دجى الليل جار عليهم وربّي، وهم يرقصون ويغنون سجيني !
فجرُ أمسي نسيني فكلّمني، وتُربي كلّم النجمَ لوصلي، بلادَ المجون كفى مجونًا يضجرني، جنّي عليكِ لا على أوتار أرضي !
أبناء رحمي أيا سويداء روحي، جودوا قلوبًا وعقولاً تحميني.
إذا الزمان أنساكم أنيني، فالرب فوقي ناظرًا حالي.


إلى هنا ~ مريم طاهر لولو

هناك 5 تعليقات:

  1. اذا الزمان انساكم انيني ,,,فالرب فوقي ناظرا حالي

    اذا الزمان انساكم انيني ,,,فالرب فوقي ناظرا حالي



    ابداااع لابعد الحدود
    صراحة عجزت عن الكلام
    تقبلي تحياتي
    DINA ABD

    ردحذف
  2. من يوم ما نشرتيها، وأنا أشعر انكِ تزدادين جمالًا في كل تدوينة والأخرى .
    شكرًا مريم ..

    ردحذف
  3. إيمان عبداللطيفالأربعاء, 08 أغسطس, 2012

    فلسطين :(

    ردحذف
  4. مريم، فيكِ كثيرًا من الشعر، حاولي أن تدخليه، ستبدعي يا فتاة !

    ردحذف
  5. كلمات رائعة وشاعرية وتهز في الروح الكثير
    فقط اتمنى ان يستيقظ العرب من نومهم فقد طال سباتهم

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...