08‏/08‏/2012

أيّام أدبيّة 2012


لمْ يستطع القلبُ اختراقَ قوانينَ الحياة والوقت .
لم نستطعْ نحنُ معاندة الأيام وتغيير عدد ساعاتها .
لمْ نستطعْ كلنا مغادرة  "أيام أدبية" إلا والقلب يبكي، والفراق يئنّ بصوت عالِ في صدورنا .
انتهتْ فعالية "أيام أدبية" التي أقامتها مؤسسة تامر، لفريق "يراعات" ، فريق الجمال، بعد أربعة أيام امتلأت بالسياحة الفكرية والتاريخية والنشاطات وإدلاء الآراء المعتمدة على عقولنا وخيالاتنا، وكذللك سفرنا للحضارات العملاقة، والمدن العريقة، وكذلك التناقضات والمقارنات بين العصور والحضارات، والتفكير في أسئلة "لو لم يحدث هذا"، وخلق المسرحيات والنصوص والأغنيات والمعارض بأيدينا وأفكارنا .
شكرًا بحجم جمالِ الدّنيا كلّها لـ "مؤسسة تامر"، ولـ "فريق يراعات"، ولكلّ من شاركني السعادة في هذه الأيام الجميلة .. 

هناك 12 تعليقًا:

  1. شوقتيني كتير أكون منكم !
    بجد نفسي !

    ردحذف
  2. إيمان عبداللطيفالأربعاء, 08 أغسطس, 2012

    أسأل الله لك التوفيق في كل أيامك، أنت تستحقين الأفضل دائمًا ..

    ردحذف
  3. رائعة جداً
    وفقك الله مريم
    ^__^

    ردحذف
  4. كانت أيامًا تعلو على الوصف ،
    و تجربةً أتمنى أن تتكرّر ..
    بإذن الله ..

    قضينا أيامًا ممتعة ،
    و خلّابةً جدًا ..

    ياااه !
    كلما أتذكر كم ضحكنا ، و كم لعبنا سويةً !

    يااااااااه !

    ردحذف
  5. اشي مميـز :))

    ردحذف
  6. فعلاً مميزة مريم الجميلة , أتمنى لك دوام الإبداع ..:)

    ردحذف
  7. مريم،

    أنت نجمة يراعات الطاهرة.
    محمد أبو سليمان

    ردحذف
  8. جميعنا سُعدنا يا مريم
    أسبل حنون

    ردحذف
  9. Hello! Do you use Twitter? I'd like to follow you if that would be okay. I'm definitely enjoying your blog and look forward to new updates.
    my site - transfer news man utd now

    ردحذف
  10. I’m not that much of a internet reader to be honest but your blogs really nice,
    keep it up! I'll go ahead and bookmark your website to come back later. Many thanks
    Look into my weblog :: perfumes

    ردحذف
  11. Hi, I wish for to subscribe for this web site to get most up-to-date updates, so where can i do it please help.
    Feel free to visit my homepage - pizza games euless tx

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...