08‏/07‏/2012

مصر (3)

27-6-2012

إنه اليوم الأول في مصر، أول ما لفت انتباهنا جميعًا، معزوفة أصوات السيارات أسفل عمارتنا، لم نستطع حصر عدد أنواع السيارات، ففي كل ثانية نسمع أكثر من صوت، انزعجنا بداية ولكنّ شباك الغرفة الأخضر أدخل في أرواحنا ابتهاجًا  جميلاً، فنحن في بيت من البيوت المصرية القديمة، متشربين هواء ورائحة وحرارة مصر، لم تكن المحالّ قد فتحت أبوابها، هذا بديهي لأننا استيقظنا مبكرًا جدًا -على عادتنا في فلسطين- ، والمدينة قبل ساعة نامت فكيف لأهلها الاستيقاظ ليوم شاق جديد دون نوم ؟!
 وما أجمل استيقاظها! ، ناسٌ وباعةٌ وعرباتٌ وحافلات نادرًا ما تراها فارغة، وكل شيء يسير ويعمل ويجري والأجمل من هذه اللوحة كلها أنهم كلهم يملكون روحًا جميلة مرحة حبابة جدًا، فتراهم يضحكون مع الجميع ويرحبون بالجميع وكذلك مبتسمين، رغم أنني على يقين تام أنهم يملكون من الهموم الكثير، إلا أنهم أدركوا سياسة الحياة، أن اضحك لها؛ تضحك لك .

أذكر جيدًا لهفتي أنا وفاطمة وسارة في الذهاب إلى الشارع وحدنا، وشراء أكياس الشيبس والشوكولاتة، كنا نود التعامل معهم، بالطبع عرف الباعة أننا لسنا من هنا، كان تخمين الجميع أننا من سوريا، لم يخطئوا تمامًا، ففلسطين وسوريا شعبان لهما ذات الطباع تقريبًا.
استغربت بداية العملة المصرية، عندهم من كل فئة قطعة معدنية وأخرى ورقية، كـ "الجنيه" ، وهناك نصفه وربعه، الجنيه عندهم يشبه الـ "10 شيكل" بالشكل عندنا، لكن قيمته أقل من الشيكل الواحد عندنا "0,6 شيكل" .
التقينا بعمتنا الجميلة التي حضرت مصر منذ مدة، كان لقاءً جميلاً ومميزًا نظرًا إلى أننا منذ سنين لم نرها، كانت اللحظات تطير بنا فرحًا وبهجة وسرور.
أترككم مع بعض الصور التي تم التقاطها في مصر، ستعبر ولو قليلًا عن السعادة التي اجتاحتنا، مصرُ ستبقى في قلبي تمامًا كما فلسطين، فماضيها مليئ تمامًا كماضينا، وشعبها لطيف كالبلسم، وحضارتها لن تصفها تدوينة أو عشر ..
5-7-2012


برجُ القاهرة ||
 Dream Park ||
سمر أمام الأهرامات وما يحيط بها من آثار عظيمة (معابد - أبو الهول ... ) ||
 المسجد الأزهري الذي يقابله مسجد الحسين ||
 سوبر ماركت في منطقة شبرا الشعبية  ^^ ||
ميدان التحرير، يوم الجمعة || 
 أعلام، قربها العلم الفلسطيني، لكنه للأسف "مقلوب !" ||
 الجميل، أننا في كل مكان نرى عربة بائع الصبر، والذرة المشويّة، وكذلك العصائر الطااااازجة ||
 النّافورة الراقصة ||
 طبيعة في أحد الملاهي، ونحن داخل القطار ^^ ||
 أحد محلات تركيب العطور الراقية ||
 لقطة، من أعلى جبل المقطم الذي يكشف مدينة القاهرة كاملة ||
 داخل مسجد محمد علي ||
 القلعة التي لم ولن أنساها، قلعة محمد علي، أو صلاح الدين باني سورها ||
 المتحف الرائع الذي يصوّر للزائرين كلّ الأحداث السياسية والعسكرية التي مرت بها جمهورية مصر ||
 جزء من سوق الحسين ||
 سمر، ع النّيل ||
النيل يتلألأ، وعيناي تتلألأ بنظرتها له ! ||
 هدى وسمر داخل السوق الجميل ، سوق الحسين ||

مصر بلد تختلف تمامًا عن غزة، شوارع ضخمة، وجسور كثيرة، وفتاة لا تنام، وكذلك سيارات كثيرة جدًا، وضوضاء لا تهدأ، إنها بلد جميل ..
وعدنا غزة، عدنا للوطنِ الأول ..

مريم طاهر لولو

هناك 14 تعليقًا:

  1. سارة طاهر لولوالأحد, 08 يوليو, 2012

    مصر أم لحضارات عظيمة وعريقة..جميل ماتكتبين مريم
    يارب يرزقنا سفر للقدس ومكة وأحلى البلاد

    ردحذف
    الردود
    1. يا رب يا سارة،ويا رب يرجعلك حسابك :P

      حذف
    2. رندة كمال حرارةالاثنين, 09 يوليو, 2012

      مصر ام الدنيا وام الحضارات تقرير رائع وجميل وان شاء الله نزورها عن قريب

      حذف
  2. جميييييلة ,,,, استمتعت كثيرا و"عشت اللحظة" صراحة ,,, أحسست كأني أتجول بمصر "الأم" حقا,,, حمدا لله على السلامة,,, ودمتي بخير يا جميلة

    ردحذف
  3. استمتعت بالقراءة ومتابعة حديثك لمغمرآتٍ أحييتيها أنتِ وعآئلتك معاً في بلد لطالما انتظرتِ رؤيتهآ والذهاب اليها ..
    جميل ما تفضلتي به مريم وجميلة هي الحياة سواء بغزة أو بأي بلد آخر..
    وأنآ أقرأ أتذكر عندمآ جهزنآ أنآ وأهلي للسفر قبل ست سنوات تقريباً لكن القدر لم يشأ لنآ ذلك حتّى هذه اللحظة آملين بأن نلتقي بأهلنآ عمّآ قريب ويجمع شملنآ في غزة أو غيرها من البلاد فشغفنا لهم ازداد كثيراً..
    أتمنى لكِ حياة سعيدة مريم وشكراً لكِ لأنك رويتي لنا ما حدث معك وكانني أنا التي سافرت وليس أنت
    دمتي ^_^

    ردحذف
  4. لن تدركي حجم الجمال الذي نقلتيه إلى قلبي،
    أنت جميلة يا مريم
    وجمالك كل يوم يزداد
    شكرًا لله أنك في الحياة،
    شكرًا لمصر التي جعلتك سعيدة ..

    ردحذف
  5. تصدقي انك شوفتي حاجات انا مصري اتولدت في القاهرة وعشت أغلب عمري في بورسعيد ماشوفتش الحاجات دي!!

    عموماً شعب فلسطين تربطنا به مودة وإخاء ويربطنا به تاريخ خصوصاً وان غزة هي أرض نعتبرها مشتركة بين مصر وفلسطين

    ردحذف
  6. حقا يا مريم جميلة جدا جدا ... بالرغم من انني عشت هذه الاحداث مع عائاتي في مصر الا انني دخلت بداخلها عندما قرات هذه التدوينة الرائعة ...
    اشكرك مريم لانك كتبتي الجزء من الرحلة بكلمات اكثر من رائعة وصور جميلة جدا :)
    استمري يا مريم بإبداعك المذهل في مجال الادب <3
    مع تمنياتي لكي كل خير :
    نور لولو ...

    ردحذف
  7. حقا يا مريم جميلة جدا جدا ... بالرغم من انني عشت هذه الاحداث مع عائاتي في مصر الا انني دخلت بداخلها عندما قرات هذه التدوينة الرائعة ...
    اشكرك مريم لانك كتبتي الجزء البسط من الرحلة بكلمات اكثر من رائعة وصور جميلة جدا :)
    استمري يا مريم بإبداعك المذهل في مجال الادب <3
    مع تمنياتي لكي كل خير :
    نور لولو ...

    ردحذف
  8. مـريـم
    فـصـلـتى عـقـلى عن جسـدى
    فعقلـى يفكـر بجمال وروعة مصـر التى ستكون بالحقيقة اروع من الصور
    وجـسـدى هنـا بـغـزة !

    ردحذف
  9. ام الدنيا وكيف لا بان تكون جميلة!ولكنها تجملت بذهابكم اليها:)فاطمة طاهر

    ردحذف
  10. كلام فى غاية الروعة , الأسلوب فى الكلام أروع , وبالنسبة لمصر كتير رائعة بس لو رحت الاسكندرية حتحسى بحلاوة مصر فعلا

    ردحذف
  11. ما أحلى أجواء مصر
    وأجوائك <3
    والموسيقى
    رحلة جمييييييييييلةمريمتي
    السفر محطة رائعة من محطات الحياة، وخصوصي مع العائلة

    ردحذف
  12. وضوضاء لا تهدأ، إنها بلد جميل ..
    رووووعة بجد

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...