06‏/07‏/2012

مصـر (1)


عبور ||
يُسعدنا اللهُ كثيرًا بأقداره التي تختبئ بين الأيام، وخصوصًا أيام الانتظار، لم يكن سهلًا عليّ أبدًا  أنا وعائلتي أن نستقبل خبر تأجيل السفر لأكثر من مرة، لكن الجميل أنّنا سنشعر باللذة التي بعدها إن تحقق السفر، والجميل أيضًا أننا سنجربُ أكثر من موقف في هذه الحياة الكبيرة والمليئة، فالله أرسل رسالة قوية لنا، أنْ عسى أن تحبوا شيئًا وهو كره لكم، وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم، فعلاً !
معبر رفح البرّي، هناك شقان منه، الفلسطيني والمصري، والرحلة في كليهما مليئة، ستبقى صورتها عالقة كذلك، الجميل أنني التقيت بالكثير الكثير من مختلفي الجنسيات هناك، وكان أجمل الأشياء في المكان أن الجميع ينتظر، فالتهبت القاعات بدقات القلوب لسماع الاسم، وكذلك اتصالات الأحبة والأقارب للاطمئنان ..
تنفسنا الصعداء حين دفعنا رسوم السفر واتجنا الجانب المصري، وبان مصريون كثيرون أمامنا، وها أنا ذا في نفس المكان الذي كنت فيه عندما كنت في الحادية عشرة من عمري، لكنّ ما يميز هذا اللقاء بهذه الأرض الجميلة، أنني قرب أهلي، وما أجمل الأهل في هذه الأوقات! بالرغم من بعض المناقرات اللازمة، إلا أنها كالبلسم على القلب.
كان يومًا شاقًا بالفعل، لكنّه مليئ جدًا، وكانت مصرُ الفتاة التي لا تعرف النوم تتلألأ بأضوائها، طريقها طويل امتدّ لستّ ساعات، تخلله النوم والاستمتاع بسيناء والسويس والعريش والإسماعيلية والشيخ زويّد وكل ما فيها حتى نقاط التفتيش، فالمصريّون كلّهم يملكون ابتسامة جميلة وكلاماً لبقًا أعجبت به، حقًا سعدت بهم .
وهذا جسر قناة السويس ليلًا ..


ملاحظة: أبدًا ل أستطيع أن أتحدث عن الرحلة بكافة تفاصيلها، فجمالها فاق جمال قلمي كثيرًا ..
يُتبع >>>

هناك 17 تعليقًا:

  1. ايون انا عايزة تفاصيل اكتر :D
    متشوقة اعرف

    ردحذف
    الردود
    1. وانا سعيدة أنني حظيت بك في مدونتي :$
      ستعرفون أكثر واكثر..
      المصريون دخلوا قلبي بقوة !
      أهلا بكِ مجددًا ..

      حذف
  2. تشرفنا بكى اختى الغاليه فى مصر
    وشكرا على الكلمات البسيطه التى تصفين بها معدن المصريين حقا وصفاء ونقاء قلوبهم

    ردحذف
    الردود
    1. وأنا تشرفت بكم أكثر وأكثر..
      أنتم المصريون تملكون أشياء كثيرة لا يملكها كثيرون !

      حذف
  3. يااااه كم انتظرت أن تبدأ مريم بالتدوين بعد هذه الرحلة !
    وما أجمل التدوين بكِ !
    مريم، أنا أنتظر بحرارة ما سيأتي منك.
    وهذه التدوينة جميلة، جميلة جمالك .. :)

    ردحذف
    الردود
    1. وما أجمل تعليقك !
      هههه ، شكرًا :)

      حذف
  4. انتظر باقي تفاصيل الرحلة , فجميل ان نرى بلادنا بعيون من يحبها حقا :)

    ردحذف
    الردود
    1. وأنا أنتظرها كذلك : )
      أسعدني وجودك هنا في مدونتي :)

      حذف
    2. وأنا أنتظرها !
      سعيدة بوجودك هنا :)

      حذف
  5. حبيبتي مريم !
    راائعة جداً جداًً !! :) :)
    أنتظر المزيد ! :)
    ي أيتها الرائعة ! :$

    ردحذف
  6. مريم عندما ذكـرت طريق العبور إلى رحلتكـ
    عشت اللحظة بلحظتـها
    أنتـظر على أحــر من الجمـر بـآقى التفاصيـل
    لأقرأ عن مـصـر وكـأنـى رأيتـها
    دعـواتكـ لأراها قريبا يا جمـيلــة :))

    ردحذف
    الردود
    1. حبيبتي لارا، أنا في انتظار التدوينات مثلكم تماماً .. :)

      حذف
  7. اكيد مصر حلوة كتير واكيد اسمتمتعتو لازم نعرف تفاصيل اكتير

    ردحذف
    الردود
    1. ستكون تفاصيل كثيرة قريبًا
      لكن ليتك تعلق دون "غير معرف" حتى أعرف من تكون !

      حذف
  8. فعلا جميلة هي تلك الأيام مريم..يارب تنعاد..

    ردحذف
  9. مريومة
    رآئعة جداً جداً
    <3<3

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...