22‏/05‏/2014

تختُ الكلمات

لم ننتهِ بعد، وكذلك لم نعدْ نملكُ كثيرًا من الكلمات، حتى أن الناي تبرّم منا، وتأوّه في صخب ..
نحنُ سعداء جدًا، ونستطيع ارتداءَ ساعاتِ الضحكِ باحترافٍ، ونشعرُ أنّ قلوبنا صناديقَ، إنْ ملأها الحبّ لن تستقبلَ الكره، وإنْ امتلأت بالخبائث فلا مكانَ للحبّ فيها، وماذا يبقى دونَ الحبّ من جمال ؟

نستيقظُ كلّ يومٍ في عالمٍ مليء بالأحياء، وكذلكَ ننامُ في ذات العالم، لكنّنا نغمض الجفونَ ونفتحها في بقاعٍ مليئة بالأموات، لم يحظوا بالحياة وقد يملكون المزيّفة منها. وهؤلاء لهم عوالمهمُ التي يعيشونَ فيها حتى في موتهم، يختلفونَ عنّا بها وهذا الشيء الوحيد الذي يميزهم.

نؤمنُ أنّ كلّ شيء يصيرُ ويكونُ على الصورة التي نرسمها له، فلا شيء قبيحٌ ولا شيء جميلٌ ولا شيء رائعٌ إلا إذا رأيناهُ بروحنا، والتي يُوحى لها بالحبّ والكرهِ الذي هوَ من عندِ الله لنا، ونعمة أو ابتلاءٌ علينا.

نكتبُ القلوبُ التي نراها كما نريد، قد نبالغُ في أحكامنا أحيانًا، وفي أخرى نقسطُ في إصدارها، وقد يرضى أصحابها أو يسخطون علينا بسببها، نختارُ إحداها ونتمنّى السفرَ معها دونَ غيرها، قد تقبلُ عرضنا أو تفضلّ عرض آخرين حولها، سنحزن إن فارقتنا ولكن حتمًا سنجد غيرها، ونعيشُ ما يتراءى جميلاً لنا في بعدها.

نحنُ أنصافٌ لنْ نكتملَ إلا بأنصافنا الأخرى فيمن حولنا، في داخلنَا نقصٌ ننتظر اكتمالهُ حينَ نختارُ توأم الرّوح، ويَصعب كثيرًا أن نختاره والأصعب ما سنعطيه من اهتمامٍ، وفي أي دائرةٍ من دوائر حياتنا سنتمتع سويًا برفقته، وفي كلّ مرحلة من مراحلنا نملك توأمَ روحٍ، قد يبقى، أو يندثر باندثارِ اللقاء.

تقوانَا عزّنا، ودينُنَا يُسيّر حياتنا، لا سعادةَ دونَ مظلته، ولا حبّ يطيرُ حولنَا دون رقابته، وإن انفصمَ عنّا ساءت أحوالنا، وشعرْنا أنّنا نعيشُ من أجلِ لاشيءَ ينتظرنا، نوزنُ حياتنا على أساسه، ونسعى لأنْ نكبرَ على حبّه، ولن نبتعدَ عنه حتى لا تقتربُ مخالبُ الحياةِ من حياتنا.

نبحث دومًا على الضحكِ، ونتذكرُ أننا من اخترعَ البكاءَ فنحاولُ الاستغناءَ عنهُ لأجلِ السعادة، نبتسمُ كثيرًا حتى في ذروةِ أحزاننا، ونتجاوزُ الأتراحَ ونحاولُ إزالتها عن وردةِ حياتنا، بل وننزعها عن حديقةِ دنيانا.

حياتُنا معزوفةٌ جميلةٌ، فيها انحدارات كثيرة يقابلها علوٌ جميلٌ لنْ يكونَ إلا بتلكَ التي سبقته، فلا شيءَ يُخلقُ وحيدًا، ولا شيءَ ينفردُ بصفة؛ فكلّ شيء على الكونِ له نقيضه؛ لنشعرَ بقيمته ونرى درجاته وتقلباته، وإلا لما كان الجمال جمالاً، ولا القبجُ قبحًا، ولما شعرنا بالسعادة، ولما ذقنا الحلو حلوًا .

أصدقُ المشاعرِ تلكَ التي تبحثُ عليكَ لا التي تبحث أنتَ عليها، ولا أخبثَ ممن يتجاهلُها فتضيق الحال بها وتهربُ إلى غيره، لذة الحياة أن نشعر بكلّ شيء، وأن نرحب بأيّ إحساسٍ يمرّ طيفّه علينا، وألّا نهربَ منه هروبَ الجبناء من معركة اشتدت السيوف اقتتالاً بعضها البعض.

الأدبُ أكثرُ الأشياء قربًا من القلبِ، والكتابةُ سحرُ الكاتبِ الذي لا يستطيعُ التخليَ عنه، وأحزمُ الأصدقاءَ عليك، فلا تقبلُ إلا الصدق منك، وتشمئزّ من كلامِ الكذب على نفسكَ وعليها، وتقتربُ كثيرًا كثيرًا من القلوبِ التي امتلأتْ بالأحلامِ والخيالِ والأفقِ الفسيح.

هناك 19 تعليقًا:

  1. نص لا يجد مفر من الدخوول السريع إلى القلب بل إلى سويداء القلب ..
    راااائع كما انت يا مريم .

    ردحذف
    الردود
    1. وردودكم لا تجد مفرًا من الدخول السريع إلى قلبي، بل إلى سويدائه :)

      حذف
  2. أتمنى لو أقرأ لك في اليوم الواحد عشر دوينات،دمتي مبدعة رائعة متألقة و شكرا لأن كتاباتك تمتعني..أشكرك

    ردحذف
    الردود
    1. وسعادتي كبيرة بوجودكم في مدونتي..
      شكرًا لك..

      حذف
  3. كلام جميل .. :)

    ردحذف
  4. رائعة جدا جدا ^_^

    ردحذف
  5. Sama Ahmed
    رَائِعة ~

    ردحذف
  6. كليوباترا فلسطينالثلاثاء, 19 يونيو, 2012

    أينما كنتي تكونين الاروع حفظك الله ياجميلتي
    يالفخر الأدب بأديبة مثلك
    مشاعرك دوماً صادقة
    وأنت حقاً نصفي الذي دونه لا أكتمل
    دومتي بخير صديقتي

    ردحذف
  7. ماشاء الله .. تبارك الله .. برغم أني قرأت البداية وها أنا عم اقرأ فيه الا أنه لديك كلمات قوية بالعربية بالاضافة الى جمال الكلمات وتعبيرها الرقي كما انها تجربة رائعة ...بورك بك الصديقةمريم على قولنك ^_* الى الأمام لكي يا عزيزني

    ردحذف
  8. نعم لم نعدْ نملكُ كثيرًا من الكلمات لنحكم عليكِ مريم...

    أنتِ في منتهـى الروعه ،،، ولا أروع من هذهِ كلمآآت ..!

    إلـى الأمـآآام .. ~~

    ردحذف
  9. حقا فلنعش الحياة بما فيها...ولنعلم كما أسلفت أننا لم ولن نشعر بشيء إلا بوجود نقيضه فلما شعرنا بقيمة حياتنا إلا بوجود فقدانٍ لكثير من أحبتنا...أعلم أن الحياة كذلك...فلنعشها بأفضل حلة أتت عليه...

    ردحذف
  10. نحنُ أنصافٌ لنْ نكتملَ إلا بأنصافنا الأخرى فيمن حولنا،
    و أنتِ نصفٌ بالغ الجمال :$
    هلْ من أحدٍ يتعمقُ في جمالِ كلماتك وروعة أسلوبك، ولا تمتلئُ روحهُ بالسعادة !
    ما أحلاكِ مريمتي :) ♥

    ردحذف
  11. Jamileh MarYam :).

    ردحذف
  12. نحنُ أنصافٌ لنْ نكتملَ إلا بأنصافنا الأخرى فيمن حولنا >>> جميل جميل جميل :)

    كلامك رآآآآآآئع و جميل جداًًً ... D:

    ردحذف
  13. جميل جدا يا مريم ..

    أنا سعيدة كثير بمعرفتك وماشاء الله رغم صغر سنك إلا أنه الموهبة طاغية ما شاءالله .. ربنا يوفقك يارب ويسعدك


    إلى الأمام :)

    ردحذف
  14. مدونتك هى المعزوفة الرائعة و سحرها أروع!
    سعيدة جدا بمعرفتى لمدونتك الجميلة :)

    ردحذف
  15. رائعه
    ساحره
    لا اجد من قاموس الكلمات ما يعبر عن راى فى هذه التدوينه
    اتمنى ان تشرفينى فى مدونتى
    http://moraheq7akem.blogspot.com/

    ردحذف
  16. كلام جميل
    صراحه ما كنت متوقع تكوني ناجحه بهالشكل هذا
    موفقه :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...