05‏/06‏/2012

نكسة حزيران || 1967 مـ

نكسة سعيدة، وكل عام وإنتو بخير !
لِلحظة، شعرتُ أنّ كثيرًا من المقاييس تبّدلت .
في العام الماضي وفي نفس هذا التاريخ لم أكنْ هكذا !
جدًا حزينة على بدء النسيان، أو حتى على هروب التفاصيل الأليمة.

اليوم الذكرى الـ 45 لنكسة حزيران 1967 ، أو ما يسمى بالنكبة الثانية، ونشوء قضية جديدة لا تختلف كثيرًا عن قضية المهاجرين، فقط اختلفت التسمية إلى "النازحين" وبقيت المعاناة هي نفس المعاناة، وبقي الدم مختلطًا بالدمع الحارّ الذي يحرق الجفون .
سأنقل لكم موجزًا لموضوع النكسة، حتى نبقى مدركين لقضايانا .

 حرب 1967 أو حرب الستة أيام ( النكسة ): هي جولة أو معركة من سلسلة معارك الصراع العربي الصهيوني وتعد هذه الحرب التي حدثت في 5 حزيران 1967 بين إسرائيل من جهة وكل من مصر، الأردن، وقد حدثت لكي يردوا هزيمتهم في نكبة فلسطين 1948 - وقد أطلق عليها اليهود ذلك الاسم نظرا لتفاخرهم بأنها استغرقت ستة أيام فقط لا غير استطاعوا فيها هزيمة الجيوش العربية.

ولعل من أسوأ نتائج الحرب من وجهة نظر الأطراف العربية هي خسارة الضفة الغربية و قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان .. وتحطم معنويات الجيوش العربية وأسلحتها وبعد إجراء المحاكمات لمتسببي الفشل العسكري وبعد مضي فترة من الزمن أخذت تتكشف الحقائق عن إخفاق القائد العام للقوات المسلحة المشير عبد الحكيم عامر بوضع الخطط وتنفيذها بالشكل الصحيح من ضمنها خطط الانسحاب العشوائي.

وصدر عن مجلس الأمن القرار 242 في تشرين ثاني عام 1967 الذي يدعوا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران عام 1967 وبعودة اللاجئيين إلى ديارهم.

وقد استخدم الكيان الصهيوني الحرب النفسية والإعلامية لتصوير هذه الحرب على أنها نكسة وهزيمة لشل القدرة العربية على القتال لكن مماطلة الإسرائيليين في تنفيذ قرار الأمم المتحدة أدت إلى تفكير العرب بالحرب مرة أخرى وكان ذلك في 6 أكتوبر 73 وقد حقق الجيش المصري فيها انتصارا عظيماً على جبهة سيناء رفع المعنويات العربية التي تدهورت بعد النكسة.

وهذا فيلم قصير أود مشاهدتكم إياه، نحن سنبقى متمسكين بحق العودة يا أصدقاء !

هناك 4 تعليقات:

  1. رااائعة يا مريم
    تذكريننا دومًا بالمهم
    شكرًا لكِ

    ردحذف
  2. لم ، ولن ننسى !

    ردحذف
  3. إيناس أبو عاصيالأربعاء, 06 يونيو, 2012

    كل عام وإحنا بخير
    مدونتك حلوة يا مريم
    أول مرة أعلق
    شكرًا لكِ

    ردحذف
  4. تتوالى النكبات والنكسات على الفلسطيني مذ أن كان كذلك...
    هي نفس العبارة التي تتكرر دوما ربما لأنها الحقيقة...
    أود أن أعيد عليك أنا الأخرى مريم ولكن لم أعرف كيف ولم والكثير من تلك الأسئلة التي استأذنت من خاطري بالدخول منذ أن قرأت تدوينتك..
    على أية حال...عام جديد نتمنى أن تحرر في البلاد ..كما نأمل دوماً..

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...