31‏/05‏/2012

تولدُ حياتُنا من موتِنا

كلّ شيء يخيّل إليّ أنه هادئ الآن، أسمعُ الموسيقى وأشرب كأس "كاكاو" ساخن، يعدل مزاجيَ وكل ما فيّ.
 أنا من غزة وأعيش في غزة، غزة بقعة جغرافية عادية على كوكب الأرض، الذي هو جزء من المجموعة الشمسية، أيضًا غزة جزء من دولة، هي دولة فلسطين، ودولة فلسطين جزء من 22 دولة تنتمي إلى العروبة، أقصد أنها دولة عربية، كالسعودية والأردن ومصر والسودان.
- لحتى الآن ما في شي غريب - ..
لكنّ فلسطين أصبحت اسم يتردد كثيرًا في أماكن كثيرة وعلى ألسن عديدة، ما دعا الكثيرين إلى الوقوف على هذا الاسم والتعرف عليه عن قرب أكثر،وعندما نذكرها يجب أن نذكر مصطلحات عدة حملتها هذه الدولة، عام الـ 48 وأراضيه، حدود الـ 67 ، اللاجئين والنازحين، الخط الأخضر،أوسلو، كامب ديفيد، أبو عمار، السلطة، الـ 95، بيروت، العودة ومفتاحها، القدس !
بالمختصر، فلسطين "دووخة"، يعني لما نذكرها عقلنا يقترب من الجنون من كثرة ما يرتاده من أفكار ومصطلحات، وعواطف، ووطنية افتقدها كثيرون في زماننا.
وحمّلنا وطننا العزيز كثيرًا فوق كواهلنا، فمجرد الشعور التقصير تجاهه، والذنب بحقه، هو كفر بحق أنفسنا !
لا يتألم الإنسان من شيء قام به إلا ويكون مدركًا حجم ما قصر بحقه، عندما أتذكر أناسًا كثيرين ينتمون للوطن فقط بهوياتهم وقد لا يملكونها أو لا يعترفون بها، أشعر بأن ذنبهم يركبني، وأشعر أن فلسطين حزينة تبكي كل يوم دمًا عليهم وعليها !
31-05-2012 ، تاريخ آلم كثيرًا من العوائل، في هذا اليوم قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلية أن تقوم بإرجاعهم إلى أهليهم بعد عشرات السنين على احتجازها، والعدد 91 جثةً ، أي أن 91 عائلة على الأقل ستتذكر وستتألم وتحزن، وبذات الوقت ستمزج كل ذلك بفرح حزين على عودة أبنائها ومعرفة "أين" سيدفنون !
تلونت أساليب تعذيب شعب "فلسطين"، هذه البقعة التي ليست بالعادية أبدًا، وشعبها الذي ليس بالعاديّ أبدًا، يفرح ويحزن ويرقص ويغني ويبكي ويضحك ويصلي .
ستعود جثث قادة تاريخ هذه البقعة، سيعود الاستشهاديون، وستعود الاستشهاديات كذلك، ليثبتوا من جديد، أننا نولد من موتنا، وأننا لن نموت، لن نموت ، لن نموت، وأرضنا أبدًا لن تموت، إلى يوم نبعثُ ويُبعثون ...

هناك 3 تعليقات:

  1. آآه عليك يا فلسطين .. الحمد لله أن عادوا كي يدفنوا في مقابر المسلمين بالرغم من أن عودتهم فجرت الألم من جديد ، ربما لم ينسى ذاك الألم يوماً لكنه اليوم تجدد ،، أدعو الله أن يلهم أهلهم الصبر والسلوان

    ردحذف
  2. فلسطين فلسطين يآ حبيبتي كلي رجآء بأن تنآلي أبسط حقوقك كلي رجآء بأن تنآلي الحرية عمّآ قريب ...
    رحم الله شهدآئنآ وأدخلهم الفردوس الأعلى وألهم أهلهم الصبر..
    شكراً لك مريم لوجودك بجآنب قضيتك فلسطين فأنت فلسطينية بمعنى الكلمة وفقك الله...
    ^^

    ردحذف
  3. لم تصل جثامينهم فقط...لم تصل بقاياهم فقط...
    عادت قصصهم.... تدق.. وتدق.. وتدق بعنف.. ذاكرتنا المؤقتة التي ما تلبث أن تنسى كل شيء.

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...