04‏/03‏/2012

حب محمد -صلى الله عليه وسلم -

وقفاتُ المطر ||


المطر يحمل مع كل قطرة يجيء بها وقفة تجبرنا أن نبقى عندها كمحطة تذكير ، ووقفة تأمل ، تذكرنا بشخوص لهم في القلب ما يستحيل محيه ، يصنعون في القلب ما يصنعون حين نذكرهم .
المطر دوماً يدفئ القلوب ، هو شكل من أشكال الخير في هذا العالم الكبير والمليء بالجميل والخبيث ، ولا أحق من النبي الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- من أن نذكره في هذا الأوقات ، كرمز للخير والعطاء غير المحدود ، وكنموذج من الصعب تكراره في عالم البشرية ..

و نشكره -صلى الله عليه وسلم - ||

وهو الأحق في أن نسأل له الوسيلة ، فحين نفكر كيف لنا أن نسد حقه علينا ، نقف عاجزين عن التفكير ، لن نقدر أن نجازيه على تعبه في حماية الرسالة ، ولا حتى على احتماله أذى قريش وكفار العرب سابقاً ، فالقصص حول هذه الأمور تجعل القلب يبكي دون توقف ،تحرك فيه مشاعر لا يتحملها بشر ، وحين نستذكر هكذا قصص نخجل من أنفسنا أمام ما يقال في حقه -صلى الله عليه وسلم- ، وأمام الاتهامات والحماقات المرتكبة في شخصه ، كيف لمن تحمل الصعاب أن يهان اليوم على مسمعنا ومرآنا دون حراك ملموس ، كيف لكريم عظيم فُضّل على الناس أجمعين أن يُرسم ويهان بصورة من يد أغبياء !
ذلك أبداً لا ينقصه شيئًا ، ولا يقلل من مكانته عند الله وعندنا ، لكننا نحب رسولنا ، وحبنا له يجعلنا نغار على أي شيء يسيء له .
نحن نحبه ، لكن حبنا ناقص ، سنن كثيرة هجرناها ، أخلاق كثيرة ضيعناها ،أوامر كثيرة استهنا بها ،أين نحن من حب الصحابة له وخوفهم عليه ؟


قلبُ الحبيب -صلى الله عليه وسلم- ||
امتلأ قلب حبيبنا -صلى الله عليه وسلم- بكلّ أبيض وحسن ، للكبير كان ذلك وللصغير ، للفقير قبل الغني ،وكم من مرة دعا لنا وهو لم يرَنا ،وكم من مرة تمنى رؤية من يؤمن به في زماننا ، نسأل الله أن ينالنا شيء من دعائه وان نكون من أحبابه ..
تماماً هو كالغيث ، أينما وجد وُجدت المنفعة والخير ، هو كذلك في كل فعل وقول وأمر وحتى صمت ، خاف على القريب والغريب ، القوي والضعيف ، العربي والأعجمي ، حتى العد لميؤذه ، إلا إذا مس دينه ، أحسن إلى اليهودي والنصراني وحتى الذين بلغهم الإسلام ولم يؤمنوا ، أعطاهم الأمان ولم يؤذهم !


عالمُ قرن العشرين ، والحبيب ||

أتوقف هنا قليلاً ، لو تحلى العالم بخلقه ، هل سنجد حروبًا تقام بين أهل البد الواحد ؟ أو أننا سنجد الظلم والجور من القوي على الضعيف ؟ او أننا لن نستطيع اجتياز حدود بلاد لها نفس الديانة والانتماء ؟ أو حتى باختلاف الديانة وتوحد المملكة التي ننتمي إليها!
هل ستنشأ صراعات خرقاء بين البشر على اتفه الأمور ؟هل ستهان حياة الإنسان والذي قال رسولنا الكريم في حماية حياته إن هدم الكعبة أهون على الله من قتل نفس !
حياة كثيرين استهين بها ، حُرق الكثير ، ودُمّر الكثير ، ويُتّم وأّمرضَ كثيرون، وحطمتْ آمال وطموح كان ستغير شيئًا من خراب الدنيا !
نبينا -صلى الله عليه وسلم- أُرسل رحمة للعالمين ،لو حاولنا التحلي برسالته لعشنا بأمان ، وحتى لو تحلى غير المسلمين بها لكان احترام الديانات واختلافات واختلاف المعتقدات ، ولكان المعنى الحقيقي للحريات !
البشر ، سُميوا بشرًا لأنهم باشروا الحياة في الأرض ، باشروا التعمير فيها ، لا التخريب والتدمير والحروب التي لخصتها أفلام كثيرة جعلتنا نشاهد أضرار حين نشاهدها نظن اننا نشاهد حيوانات في غابة تقتل بعضها ، لا أصحاب عقول مُيّزت عن سائر الكائنات!


البشر ||
البشر يحتاجون من يوعيهم ويوقظهم مما هم عليه ، عليهم أن يعرفوا كيف يحبون ، وكيف يحذفون الكره من قواميس حياتهم ، عليهم أن يقرأوا عن محمد النبي الأميّ العظيم ، ويعيشوا حياته ، ويتعلموا منه ..
وها هو المطر جاء يذكرني بذلك ، فلتتذكروا معي ذلك ، ولتحبوا الرسول أكثر ، وما قام به أكثر وأكثر ، ولنقرأ عنه أكثر ،ولنكثر الصلاة عليه دوماً ، لأنه يستحق ذلك ،ولنسأل الوسيلة له دوماً ..
وَ اللهمّ صلّ وسلم وزد وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..





وهنا فيديو أثر بي كثيرًا ، ادعوكم لمشاهدته ..


هناك 4 تعليقات:

  1. اللهم صل وسلم وبارك على محمد ، فعلاً تدوينة رائعة ودخلت القلب يا مريم ـ ولو التزمنا بكل ما ذكرت لما كان حالنا هكذا .. تحياتي لك ولقلمك الرائع

    ردحذف
  2. إيمان إبراهيمالأحد, 04 مارس, 2012

    اللهم صل وسلم على محمد ، النبي الكريم يستحق أكثر من ذلك ، فهو من أنقذنا بعون الله
    الفيديو مؤثر جداً ، رحمة الله عليه وصلواته وسلامه عليه
    أشارككم بهذه القصيدة عنه والتي أحبها كثيراً
    مولاي صلي وسلم دائما أبدا
    على حبيبك خير الخلق كلهم
    محمد أشرف الأعراب والعجم
    محمد خير من يمشي على قدم
    محمد باسط المعروف جامعه
    محمد صاحب الإحسان والكرم
    محمد تاج رسل الله قاطبة
    محمد صادق الاقوال والكلم
    محمد ثابت الميثاق حافظه
    محمد طيب الأخلاق والشيم
    محمد حاكم بالعدل ذو شرف
    محمد قائم لله ذو همم
    محمد خير خلق الله من مضر
    محمد خير رسل الله كلهم
    محمد دينه حق ندين به
    محمد مجملا حقا على الأمم
    محمد ذكره روح لأنفسنا
    محمد ذكره فرض على الأمم
    محمد سيد طابت مناقبه
    محمد صاغه الرحمن بالنعم
    محمد صفوة الباري وخيرته
    محمد طاهر من سائر التهم
    محمد ضاحك للضيف مكرمه
    محمد جاره والله لم يضم
    محمد طابت الدنيا ببعثته
    محمد جاء بالآيات والحكم
    محمد يوم جمع الناس شافعنا
    خير البرية من عرب ومن عجم

    ردحذف
  3. اللهم صلي وسلم على افضل الخلق

    ردحذف
  4. عليه الصلاه والسلام :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...