22‏/11‏/2011

موعد ..

كان اللقاء بعد الموعد بساعتين ،
عيونٌ تخفيها - بين فينةٍ والأخرى - رموش تنساب كشال حرير ،
تحدّق في قلوبٍ تقف أمامها أسِفة ،
تكلمتْ بصمتٍ ، فأثقلتِ البآل .. !
حضرا ، وقفا ، جلسا ، هم الآن في الموعد الذي حدداه عبر التلفون ، بعد انقطاع دام طويلاً ..
لم تخرج اي كلمةٍ من الاثنين ، مع أنهما يلتهبان بدواخلهم لإخراج الكلمة التي يجب أن تقال .. 

امتدّ اللقاءُ دقائقَ ، لكنّه خُيّل لهمآ ساعاتْ ..
نظرة ، ثم نظرة ، فنظرة ، 
إلى رحيلْ .. 

هناك 5 تعليقات:

  1. أخ لو أعرف ايمتى ووين وكيف بتكتبي
    مريم !
    انتي ابداع ..

    ردحذف
  2. كليوبترا فلسطينالثلاثاء, 22 نوفمبر, 2011

    كالعادة ابداع لاتحده حدود

    استمري عزيزتي
    فأنا آمل لكِ بمستقبل باهر باذن الله :)
    وقولي ميس قالت هه

    ردحذف
  3. كإنك بتروي الاشي اللي صار معي ..
    مريم أبدعتِ بكل شيء في هذه التدوينة القصيرة ..

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...