17‏/11‏/2011

من دون قصدْ ..

أريدُ استقرارًا يطفئ غباءَ مواقف تتالت على دماغي مؤخرًا ، لا اعلم ما سببها الحقيقيّ ، هكذا أتظاهرُ على نفسي حتى لا أضعها في موقف الموبَّخْ .. !

من دونِ قصد ، تمردّ قلبي على قلبي ، انقلبَ من نقطةِ ماء عذبٍ تبهجُ المتحدث إليه إلى أخرى تلهبُ الجرحَ إن لامستهْ .. أو حتى إن ابتعدت عنه !

كان عسجدًا تعشقه نحلةٌ لطالما راودتْ لياليهْ ، تحوّل إلى عابثٍ خرّب بيت ذلك العصفورِ الذي لم يملّ من عمله اليوميّ ، ليلقى مصيره بعد مشقةٍ بين يديه .. !

تراكمَ الغباءُ واستفحلْ ، تعاضدَ فكوّن لوحًا رصاصيًا لنْ يكسرَ إلا إن عقلْ !

كم تفوّهت تلك الآلة البغيضةُ على أوتار قلبه بصمتٍ مزقّ قلبه ، من دون قصدْ !

هناك 9 تعليقات:

  1. مريم ، كلامك حلو جدا ، ولمس قلبي من جوات جواته ، بس ما تقوليلي انو هادا الكلام منطبق عليكي ، بكسرك :@
    هههه

    ردحذف
  2. صمت الكلام ، حبيبتي إنتي (F)

    ردحذف
  3. من دون قصد بنعمل اشياء كتيرة بنندم عليها ، بس انا بعرف أيومة ما بتعمل اشي تندم عليه ، حبيبتي كتاباتك جميلة ، ورائعة ، وبحبها ، وبنسجم معها كمان :)

    ردحذف
  4. Rona عمري انتي ، ندعو الله إنو يساعدنا نعمل الصح دايما ، وما نندم على شي ،
    بابا بيقلي ، لا تندمي على شي فات ، ولا تتأملي كتير بشي جاي .. :)

    ردحذف
  5. نصيبك في حياتك من حبيب ، نصيبك في حياتك من خيال
    قريت تدوينتك على هالغنيّة ، فعشت اللحظة ،
    رائعة ..

    ردحذف
  6. مريم ، بدّي أفهم !

    ردحذف
  7. كيف أُفهمك وأنت "غير معرف " ؟!

    ردحذف
  8. مريمْ ، ستعيشين هكذا مواقف كثيرًا في حياتك ، اعتادي عليها وتعلمي منها ..

    ردحذف
  9. يمكن فهمت ، وحتى ان ما فهمت ، انا لا اخاف أبدا على أي قرار تتخذيه ..
    مريم انتي قوية .. :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...