17‏/11‏/2011

الرحلة المدرسية .. 17 - 11 - 2011 :)

لطالما كانت الرحلات المدرسية مجالاً يفسح فيه الطلاب عن ما يكتمونه من شغب داخل المدرسة ، بالرغم من أن الأيام المدرسية لا تخلو منه ؛ لكن طاقاتهم تتفجر في ما يعرف بـ "رحلة المدرسة" ، وأكثر ما يميز هذه الرحلات ، هو "لمّة" الاصدقاء ، الإفطار سويًا ، المحبة التي تنزل على الجميع فجأة والخوف على البعض بإفراط جميل ،والتصوير الذي يوثق كل حركة ، وأكياس الشيبس الممنوعة عن البعض في الأيام العادية ، والشاي الذي تتسابق في إعداده الطالبات لتفوز إحداهن بلقب أفضل صانعة "شاي" ..
وكذا لا تخلو رحلة من المعجنات والفطائر التي صنعتها أم كل طالبة أيضًا لتحصل على لقب أفضل صانعة معجنات ، لكن هذا بين أمهات الطالبات لا أنفسهن .. :D
الرحلة تبدأ وقت التحضير لها ، أي قبلها بيوم ، طعام ، لبس ، مخططات ، جوالات وأجهزة تشغيل موسيقى وأغاني ، وهناك بعض من الطالبات من يجهز مسابقة ثقافية أو قصيدة تلقيها ، كتلك القصيدة التي قمت بإلقائها تلبية لطلب معلمة الإعلام المسؤولة عن الرحلة .. :)
لكن رحلتنا هذه كسرت هذه القاعدة ، وجُعلَ التحضير مقرونًا بدراسة لاختبار سيقدم أول حصة من النهار :@ ، كان قراراً لم يستسغه كافة الطلاب ، لكنه "عدّى" ..
ثم يأتي الليل معه الأحلام بما سيحدث غدًا ، يكون النوم ممزوجًا بقلق "لزيز" ، عن هذا اليوم الغير روتينيّ ،وتأتي الساعة السابعة بسرعة ، ويستيقظ الجميع ووجوهم لا تتسع لاستقبال ابتسامتهم المرسومة على وجوههم عكس باقي أيام العام ، ويتوجه كل الطلاب صبيحة هذا اليوم بالدعاء إلى الله أن تكون رحلة موفقة ، فهي مرة في الفصل ، مرتين في السنة .. :)

ل"باص" الرحلة و"مايكه ، ومقاعده ، وممره ، ذكريات على قلب كلّ طالب يخرج للرحلة ،وكل مكان ينزل فيه بصمة أثرها طويل طويل ، عند عودته يتذكرها فيعيشها يوميًا بعدها ، حتى يحين موعد ثاني رحلات العام ، ولكل ضحكة وكلمة وغنوة وصوت وحركة ورقصة نصيبٌ من أرواح الجميع .. 
سأختصر الكلام عن الرحلة المدرسية ، فكلما بدأت بكلمة تلاها مئة ، وسأطبعها في قلبي وعقلي وروحي ، وسأدعو الله أن يبقي سر سعادتي بقربي دومًا ، أصدقائي .. 
وكلما تحدثت عنها ، سأنقص من جمالها بداخلي ، سأحتفظ بها في سويداء قلبي ، فلا أجمل من تلك الذكريات التي سنتذكرها حين تغيب عنا حيّةً ..
يوم رحلتي المدرسية للصف الحادي العشر الفصل الأول - 2011 -  أصفها هكذا .. 
يوم جميلْ ، ممتعْ لدرجة المتعة الحقيقيّة ، مليء بالهبلْ والطيش الطلابي " اللزيز" ، يومٌ أصابنتي بتخمة قوية من السعادة /   يوم مليء بكلّ معآني الجمال التي في الدنيآ ..
:)


هناك 11 تعليقًا:

  1. اللهم أسعدهم .. وزدهم سعادة
    انشاء الله موفقين في الاختبار

    ردحذف
  2. الله يسعد قلبك يا روحي ,, ♥

    ردحذف
  3. أحلى اشي رحلات المدرسة ، في كل السنة ، بنفرغ طاقاتنا بجد ، وبنجدد نشاطنا لاستقبال الاختبارات
    ومتل ما ذكرتي كل هادا بيميزها + المقعد الخلفي ;)
    الرحلات رائعة رائعة رائعة

    ردحذف
  4. أخ يا مريم ، رجعتني لذكريات الماضي
    كنا في ايام الرحلات ، نعيش كل ثانية ، وكل لحظة
    ما أروع أيام المدرسة ما أروعها

    ردحذف
  5. مريمممم ، أديش كانت الرحلة عظيمة ، انبسطنا كتير كتير كتير ، نسينا انو قبل شوية كنا مقدمين اختبار ، واختبار دين كمان :$
    يسعدلي اياكي ويخليكي دايما بابتسامتك وبكلامك وضحكك ولعبك وجمالك اللي حوللنا الرحلة لأجمل يوم بحياتني
    الله يخليكي (F)

    ردحذف
  6. مريم ، بدي أطلع رحلة معك !

    ردحذف
  7. أحلى اشي منافسة الشاي والمعجنات ;)
    وبعد ما نروح هجوووم على شنتة الرحلة هههه
    أيام لزيزة والله ;)

    ردحذف
  8. ما أحلاكو .. :)

    ردحذف
  9. كليوبترا فلسطينالثلاثاء, 22 نوفمبر, 2011

    ولازلت أزكر أخر رحلة خرجناها سوياً حين سكب الشاي علي وعلى صديقتي ولكم كان ساخناً ولكم اشفقن علينا المعلمات والطالبات

    أتمنى أن تتكرر
    ولكن من الواضح انها بالأحلام

    ردحذف
  10. حماكي الله يامريومة

    ردحذف
  11. فعلا هكذا الرحلات شغب ولعب واشياءات لزيزة كتيير

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...