16‏/10‏/2011

جمالُ روح ساكنةْ ~

لا تدري ما الذي خلفها ، أو حتى الذي  أمامها ، فقط تغمض عينيها ، ويأخذها عقلها إلى عالمٍ تؤمن بهدوئه وحبّه ، فهي نائمة بين أضلعٍ لا تعرف سوى الحنان ، تحبّها وكأنها قطعة من جسمها ، تحاول أن تصبح مثلها ، بجمالها ، بروحها ، بقلبها ، بـكونها ، بـ هيّ !
تعشقَ إغلاق عينيها ، لتعيش لحظاتٍ لن تحظى بها سوى بعمر تمر به الآن ، تنام وقلبها دافئ ، روحها سعيدة ، جسمها مرتاح ، تعزف سيمفونية حياتها التي رسمتها وتسعى لتجربها ، تدندنها بصمتٍ ، صانتةً لتراتيل وتغاريد الحضن الدافئ ، تميل برأسها بلا حركة ، تشاهد نسيماتٍ اجتاحتها عندما أغمضت عينيها ،ترنو إليها بدون قيام ، فهي قريبةُ قريبةُ قريبةْ ..
أقحوانٌ وياسمينْ ، جوريّ وفلّ ، تطير بينهم ، وتحلق منتعشة بروائحَ تعيد للنفس نفسها ..
كمْ نحبّ هذا الحضن ، !


هناك 9 تعليقات:

  1. هوَ عالمٌ ساحر ..

    ردحذف
  2. أجدتِ ، وأصبتِ ، أبدعتِ ، وما تزالين تسحرينني ..

    ردحذف
  3. لم أعد قراءة شيء اكثر من مرتين إلا وكنت معجب به وبشدة ..
    كلمات راقت جدا لي ..
    حفظك المولى

    ردحذف
  4. بجد روعة ، روعة ،روعة
    ادام الله اتحافك لنا بكل جوهريّ بديع :)

    ردحذف
  5. ما احلاكي يا مريم ، بحس انو قلبك رقيق ، ناعم ، شفاف ، بتحبي كل اشي
    ضلك هيك
    انتي هيك جميلة جدا ، جدا ، جدا

    ردحذف
  6. فعلا كلام صحيح جداا ويا لجمال الروح ما اروعها وفقك الله مريم

    ردحذف
  7. ‎!!!abd3tyyyyyyyyyyyyyy!!!

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...