05‏/10‏/2011

ثورة الأمعاء الخاوية !

لم يُصبني شعورٌ بالحزن كحجم الذي أصابني الآن .. ! لعلّ ذلك من أجل تقلبات المزاجات اليوم ، فتداولها يُتعبُ القلب ، كم كنتُ سعيدة من يومي هذا ، وكنت قد جعلتهُ يومًا أحسد عليه من جمال ما حصل فيه ، لكن بعد أن تصفحت الأخبار وعدّت إلى غزة "المعاناة" ، شعرت وكأنّ سحابةً سوداء تبخل في أن تمطر الغيث علينا !
الأسرى .. قضيةٌ الجميع يعرفها صدقَ المعرفة ، وإن لم يكن الجميع فالأغلبية كذلك ، يُعرفون ولا يُذكرون ، ينساهم الكبار أكثر من الصغار ، والساسة والوزراء وذوو المناصب أكثر من عامة الشعب ، أ الغباءُ ازداد لدرجة التظاهر بالجهل !
أليست حاراتنا كلّها ، من القطاع شمالاً حتى جنوبه ، ومن غربه لشرقه ، والضفة بكاملها ، مكللة بأسماء لأسرى يقبعون كالأسود في السجون ؟
لماذا التظاهر بالتضامن معها كقضية حساسة وإنسانية وقويّة وحالها ثابت لا يتزحزح عن موضع ولادته ؟!
والإنسانيّة هربتْ منزعجةً من قلوبٍ لا تدرك معنى الجلوس أو حتى الوقوف في غرفة لا تصلح لإنسان !
كم من أسير قضى العقود خلف القضبان ؟ ، كم منهم ضاع شبابهم في سريرين داخل قفص حديديّ ؟
لماذا قتل زهور البيلسان قبل حينها ؟ ، أ لتصبحَ خشنة ؟
لا يهمّ ساستنا وقوّادنا إلا بطون ممتلئة ، وكروش متدليّة ، وعزائم وخرفانٍ محشية ، وعقول فارغة دنيوية !
سحقًا لأمّة ولّي عليها أمثال هؤلاء ، من أين لنا أن ننهض ونبني ونعمّر و < نقرأ > واللهو سبيلنا ، والثقافة والتحضر أعداؤنا !!
كم من هؤلاء يتوق للمس الشمس بأشعة تدفئ جنبات البيت معرشًا بجو أسريّ دافئ ؟
عقولهم وعيونهم تُحملَ على أجنحة الطير متمنيّةً فكّ القيد يوماً ما


آلمني أيضًا مصطلحٌ صفنت أمامه مدة من الزمن لا بأس بها حين شردت في معناه ..
"أمعاء خاوية " ، يُحرمون من حقٍّ من أجل حق !
أليست الموازين مقلوبة ؟! أمعاء خاوية ، أي لا مقومات للحياة الطبيعية السليمة ، أي أنه سلب لحق من حقوق الإنسان ، وهذا السلب من أجل حق آخر سلب أيضًا .. ربّآه !
كثيرة تساؤلاتي ، وكم وددت لو كنت معهم ، لكي لا أشعر بالعجز أمامهم .
تنحني إنسانيتي وإنسانية كل شرفاء القضية أمامه ، ورؤوسنا تحفر قبورًا لها في الأرض خجلاً ..
ولا أحد يدري إلى متى ستبقى الأمعاء خاوية ، أو حتى إلى متى ستبقى تلك الأرواح معلّقة ..
إلى هنآ
مريم طاهر لولو

هناك 17 تعليقًا:

  1. السياسات المش إنسانية هاي مش غريبة عن إسرائيل يا مريم
    الصهاينة من يوم يومهم وهم أنذال وحقيرين
    والأسرى أكتر الفئات تضحية في المجتمع كله
    بعين الله

    ردحذف
  2. الله يكون بعونهم ويفك أسرهم
    ما في بايدنا غير الدعاء ، شو نعمل !

    ردحذف
  3. دائمًا وأبداً .. الحمدلله
    الذي قرأته هنا مؤلم جداً ، نسأل الله الفرج العاجل لأسرانا البواسل

    ردحذف
  4. ستبقى الأرواح معلقة بين قضبان الحديد والحرية ..
    اللهمّ فك أسر أسيراتنا وأسرانا ..
    أشكرك على مشاعرك الجميلة تجاه أبناء شعبك ، دمتِ ذخرًا للوطنيّة

    ردحذف
  5. الأسرى هم أكثر المجاهدين قدرة على إغاظة المحتل الغاصب
    وفقهم الله وسدد خطاهم

    ردحذف
  6. وظنّ الناس أن الصبر كفرٌ ... مللنا الصبر واخترنا هدانا ..
    هذا البيت دومًا كنتِ تردديه يا مريم دوماً دومًا
    وأنا أتعلم الصبر من ما تقولينه دائما ..
    الحمدلله على كل حال

    ردحذف
  7. "أمعاء خاوية " ، يُحرمون من حقٍّ من أجل حق !
    آخ :(

    ردحذف
  8. i did not understand why the people can not speak !
    that is bad !

    ردحذف
  9. الحرية لأسرانا
    ولكل المعتقلين
    !

    ردحذف
  10. الله يعين أهلهم :(
    وأبناءهم وأطفالهم ونساءهم :(

    ردحذف
  11. مللنا الكلام فعلا !
    مريم ، من ذكرتيهم "ناس تافهة"
    ولا يستحقوا حتى تذكريهم في مدونتك
    سحقًا لهم !

    ردحذف
  12. لو أن الجميع يفكر كـ تفكير مريم والكل مضرب عن الطعام
    والكل متضامن ، كان ممكن نحكي انو في أمل نرجع أسرانا
    بس للأسف ، الكل عارف البير وغطاه

    ردحذف
  13. القصة التي تتكرر دائماً ، وأبداً ،
    فإلى متى تنتهى المعاناة .. اذا كانت القلوب لاترق إلا لأحبائها ، ففكروا بلحظة لقلوب تسيل شوقاً لرؤية ذويها و أحبائها ..

    أشكرك أغلى مريم على ما جاد به قلمك من صدق :)
    استمرى ، والحرية لأسرى الحرية

    ردحذف
  14. السلام عليكم..
    كيف حالك يامريم؟
    شو اخبارك..؟؟
    ان شاء الله تمام.
    حكومتنا الحالية
    جاهدة تماما لفك قيد الأسرى..
    اما حكومة رام الله هي من تزيد شد القيد
    فانتي كوني من الناس اللي تقف مع حكومتنا الراشدة
    ساعية لمصلحة الجميع..يعني ماتذمي وتلومي
    المسيرات اللي قامت تضامنا للأسرى
    ماقامت للتدليل انو في قضية تسمى بقضية الاسرى
    لا
    قامت لنذكرهم(الاسرى) انو احنا كلنا معاكم
    مع اني ما احب الحكومة الحالية اللي في غزة
    لكن اثرها واضح جدا
    ماتلوميهم/،، لانهم اكثر الناس حرصا على فك القيود
    صحيح انو الوضع سيء //لكن ليس باليد حيلة
    احمدي الله انك في غزة
    لو خرجتِ او سافرت
    حتعرفي قيمة الشخص الغزي
    ________________________________
    الله يرضى عليك تنتبهي انتي مين بتقصدي..
    ان قصدتي حكومتنا الحالية (عزائم وكروش و بطون ووو......) فانتي صدقا مخطئة
    هم كأي انسان يعيش
    ولا انكر عيوبها الظاهرة
    لكن شيء افضل من شيء
    هم ارحم علينا من ان تكون حكومتنا هي حكومة رام الله
    اسألي اهل رام الله والضفة كيف حياتهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    .............
    لو ماكان امرك يهمني كان ما علقت
    بارك الله فيك ويجزيك الخير على كتاباتك الاخرى
    ودمتي ذخرا للاسلام والمسلمين

    أخوكي في الله/

    ردحذف
  15. غير معرف الكريم الأخير ..
    كفتاة فلسطينية ، وكإنسانة ، يهمني أي إنسان على وجه الأرض ، وأعتقد ذلك عند الجميع ، ولكن أن يكون التضامن ظاهريًا وليس محسوسًا أو ملموسًا فهذا مؤلم ،كم أسير حررنا منذ بداية الاعتقالت ؟
    بينعدو على الاصابع
    بدك تحكيلي لإنو رام الله كانت ماسكة الوضع
    طيب كم سنة الها - حكومتك الرشيدة - ماسكة الوضع ؟
    بصراحة ، لا أحيي كلتا الحكومتين لأنهم ضيعونا وضيعوا ناس كتير وضيعوا فلسطين ، والكل عارف ومؤمن بهادا الكلام وما في داعي للتوضيح ..
    التضامن الذي يحصل والمسيرات والاعتصامات (لا تقدم ولا تؤخر ) فقط تعزيز معنوي للأسرى بسيط كان أو كبير
    أخي الكريم \ نحن نواجه عدو من أعنف وأحقر الأقوام على مر التاريخ ، وظهره محمي بأقوى الدول في العالم ، فيجب علينا أن نتعامل بسياسة ليست بالهينة معه ! لكن اقتتالنا وضعفنا بيشتت أفكارنا وبتصير همومنا الأساسية ثانوية
    لو احنا في بلد تحترم الحقوق كان من أول يوم من الإضراب فكوا كل الاسرى ، أو حتى بدون إضراب لانو حياتهم مأساوية ..
    كل التحية للمتضامنين ، واللي بيفكروا بالأسرى وأتمنى انو ساستنا يعقلو سواء اللي هنا او اللي هناك
    وبالمناسبة \ الغزي صورته مشوشة أمام دول كثيرة ، باستثناء دول معدودة ، بعد اقتتالنا الفلسطيني الفلسطيني ..
    كل الاحترام لوجهة نظرك وتواجدك هنا

    ردحذف
  16. الآآآآآآآآآآآآآآآن

    هل أثبتلك من هي الحكومة الراشدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  17. يا الغير معرف الأخير
    لم يكن تحدياً بيننا
    انا لا اكره مصلحة المجتمع !
    فقط كانت حماس وفتح في حالة ركود ولامبالاة بحال الاسرى "ظاهريًا" ، الحمدلله أن تحرر أسرانا ، لا داعي للاستفهامات الغير مجدية !

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...