15‏/07‏/2011

وكأنّه عقم الألسنة .. !

تجولُ في أدمغتنآ كلمآتٌ نودّ أنْ نطلق سرآحهآ منّا .. فنفآجأُ أنها تُطلق أحيآنًا في غير موضعهآ .. وأحيآنًا أخرى .. نريدُ أنْ نطلق سرآحهآ فتأبى وتتمرّد .. وتفضّل البقاء مأسورةً لأدمغتنآ .. إيمآنًا أنها هكذا أفضلْ .. لأنها إن خرجتْ فاحتمآل حدوث || اللامرغوبْ || كبير ..
تصآبُ ألسنتنآ - أحيآنًا- بعقمٍ ، يجعلنا غير قادرين على فهم أنفسنآ .. أو فهم ما نتكلم .. وإثرهُ تصآب قلوبنآ بعقم || اللافهمْ || ،، وهذا مؤلمْ جدًا .. فمنْ لا يفهمُ نفسه ، من الصعب جدًا أنْ يفهمَ غيره .. !

لكنّ || الجميلْ || .. أنّ بعضهمْ يفهمُ ما يرآد النطق به قبل أن يُنطقْ .. فأولئك يوفرون الكثير على || الكثير || ، فلا يقع الذي يريد النطق في || الخطأ || ، وكذلك تصل الفِكَرُ للذين نريدُ أن تصلهمْ ..

كـ || مَرْيَمْ ||  أقدّر كثيرًا أولئك الذينَ إنْ أرادوا أن يتحدثوا .. جعلوا العقل يتحكمُ في ألسنتهمْ لا القلبْ .. لئلا تصيبهم الدهشةُ مما قالوه .. وليوصلوا ما يريدونَ في الوقت الذي يريدونْ ..

|| ما أريدُ إيصآله ||
أن كثيرًا منا يعجز عن الكلام في أوقات كثيرة .. فعلى من يسمعنآ أن يراعي ذلك ..
وعلينآ أيضًا .. أن نفهم ما نقول .. وأن نسعى إلى أن نقول ما لا نندم عليه ..

إلى هنآ
مريمْ طآهرْ لولوْ
~

هناك 5 تعليقات:

  1. يسلمو يا مريم ع مواضيعيك الحلوة يلي بتختاري فيها كل شي مهم عنجد دائما هيك بيصير فيا لما بدي احكي شي ما بينحي ولما ما بدي احكي شي بلاقي لحالو بصير وبينحكي

    ردحذف
  2. مريم ..
    ليس من الإلزاميّ على من نتحدث معه أن يفهم ما نقول ..
    أو حتى أن تصله الفكرة قبل أن نقول ..
    ومن يصله الأمر يصله .. ومن لا يصله فلا داعي للاكتراث بأمره .. !

    كلامك بليغ .. :)

    ردحذف
  3. أعجبني العنوآن ..
    وأعجبتني أيضًا الفكرة ..
    وآلمتني بذات الوقت ..
    فللأسف .. وأقولها بمرارة .. أنّ هنآك من يفهمنآ من أول مرة ،، ولكن يكذبون على أنفسهم وعلينا من أجل عنادهم .. !

    ردحذف
  4. نبيلة عصفورالسبت, 16 يوليو, 2011

    مريومة كلاماتك أعتبرها أنا بمثابة ألحان لا يقدر اي عازف على لحنها ..لوحة جميلة ككاتبتها كل يوم تشرق كالشمس في كل صباح .. سعيدة جدا لقرائتي لوحتك وأنا ممن كان يصيبهم هذا الشعور فأذهب للصمت أحيانا..:) شكرا لكلامتك وشعورك الجميل:):) دمتي بخير(F)

    ردحذف
  5. راقني ماتكتبين ،
    في الحقيقة ؟ هذا مايحصل فعلا ولن ازيد على ماتقولين شيئا
    سلمت يداكي
    واصلي

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...