08‏/07‏/2011

|| سوء الفهم ||

كثيرًا ما تنشأ الخلافات من توافه الأمور .. نظنّ أن المرآد من الكلمة أو الفعل شيء ، ويكون الحقيقيّ عكسه !
فكم من مشكلة نشأت عن سوء فهم .. بل إن أغلب المشاكل تنشأ عنه ..
فـ سوءُ الفهم ، من أصعب المواقف التي من الممكن فهمها بعد أن تحصلْ .. ومن الصعب إصلاحه بعد أن يَحدث .. ويُحدث في القلب والعقل فجوة لا تزول .. وإن زالت فأثرها كالبصمة الأبدية .. باقية
تمامًا كما الزجاج .. إن انكسر- ولو عن غير قصد -.. لا يرجع ، وإن رجعْ ، لا يكون كما كان !
لكنّ العآقل .. من تكون ظنونه بالناس دومًا خيرًا .. فهذا يفوز راحة البال والفكر ، وطمأنينة القلب ،
بعكس من يظنّ السوء بالناس دومًا .. فهذا يكون باله مشغولاً لا يهدأ ، وفكره غير مرتاح أبدًا ، وعقله في تفكير دائم  بأمور تافهة .. !
وأصعب أنواع سوء الفهم .. هو ذاك الذي ينشأ بين الأرواح المتحابّة ، وفي لحظة غضب أو عدم تفكيرٍ .. يصابون بعلة            
|| سوء الفهم ||
فتنشأ الكراهيةُ المبغوضة ، وينسون المحبة الجميلة ، ولعله أصعب المشاعر هذا ..
لأن المحبة لو رجعت مرة ثانية ., القلب لا ينسى أنه ودعها .. ولو كانت لحظيّة الحدوث ..
من ناحية أخرى .. يعاني البعض من عدم فهم الآخرين ما يقولون ، ولعلّ السبب الرئيسي في ذلك ، أنّ الإنسان لا يستطيع أن يعبر عن فهمه بشكل كامل ، والاستيعاب درجات متفاوتة بين الجميع ، لا تتساوى ، فبديهيّ أن لا يُفهم كل ما يقال ..
وأستذكر هنآ :
وإن عناء أن تفهم جاهلا        فيحسب جهلا أنه منك أفهم
فصدق الشاعر في هذا ، فكثيرون من لا نستطيع أن نُفهمهم ، ولا أن نفهم منهم .. !
|| خلاصة الكلام ||
لآ ضير إن لم يفهمكم الغير .. إن كنتم تفهمون ما تقولون ..
ولكن احرصوا أن لا تسيئوا فهم غيركم .. فهذا مؤلم لكم ولهم .. وأحبّوهم ، فهذا خيرٌ ، ووصآنا الكريم -صلى الله عليه وآله - بذلك .. :)

إلى هنآ ..
مريم طاهر لولو

هناك 4 تعليقات:

  1. لكل داء له دواء يستطب به إلا الجهالة أعيت من يداويها .. !

    أعظم أسباب المشاكل .. هو سوء الفهم حقاً ..
    إما أن نسيء فهم بعض كلمات الآخرين . وإما أن يسيء الآخرون فهم كلماتنا ومواقفنا وأفعالنا ..

    كل انسان له طبع خآص .. لا يستطيع أحد طرق أي تعديلات عليه .. و ان حدث , سيبقى " الطبع يغلب التطبع "

    لكل منّا طريقته و أسلوبه الخآص بالتعامل .. و مدلولات معينة لكل كلمة !
    يوجد عآدات مختلفة و ربما تبدو غريبة علينا .. و ننزعج أحياناً منها و لكن بمرورٍ الوقت نعتاد على عآدات و أساليب الآخرين و نتعايش معها .. و نلتمس أعذار و مبررات لمواقفهم !
    فقط لكي لا نخسرهم ..

    و يبقى لكل شخص أسلوبه .. الذي يعبر به , إلا أن البعض تخونه وسائل التعبير .. و لم يصل لشيء مما أراد .. !

    و الحل ان نحاول فهم مغزى الشخص الذي أمامنا , و نتذكر
    ( ان بعض الظن اثم )
    ( التمس لاخيك عذراً )
    ( المصارحة والمكاشفة المستمرة)


    سـتبقى قلوبنا لا تحمل إلا اللون الأبيض بداخلها إن شاء الله .. و نلتمس أعذار للآخرين .. لعل و عسى يدركون أخطاءهم يوماً .. !

    دمتِ متفهمة عقلآنية ♥


    ردحذف
  2. جـمـيــل جــداً ..

    تسـلـمـى !!!

    ردحذف
  3. لعل الكثير من المشاكل تحدث نتيجة عدم الحوار
    الذي نتجنبه لاننا لا نصل لحل لاننا لا نفهم بعضنا البعض . فانتِ تتحدثي عن اساس المشكلة
    ولعلنا ننصت أكثر مما نتحدث كي نفهم الطرف الاخر ونعطيه فرصة للتعبير عن نفسه...

    بارك الله فيكِ

    ردحذف
  4. هناء محمد الجاروشةالجمعة, 05 أغسطس, 2011

    حبيبتي يا مريم ربنا يكملك بعقلك يارب

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...