27‏/06‏/2011

لحظآتٌ .. متقلبة الأحوآل !

عندمآ نصآبُ بلحظات حزنٍ أو كربِ تُضيّق علينآ أوقآتنآ .. مصدرها موقفٌ لآ قيمة له .. لكنّ الأروآح تعجزُ منها عجزًا جنونيًّا لا سببَ له !  ..
نعتقد أنهآ لحظآتُ ضيقٍ .. تستمرّ لوقتٍ طويلٍ .. نخآف دوآمها ..
لكنّنآ نتفآجأ أنهآ تصبح لحظآت تقربنآ مِمّن نحبْ أكثر .. !
وتتلآصقُ الأروآح الجميلة ببعضهآ أكثر وأكثر  .. وتخآف القلوبُ بعضهآ على بعض .. وتحنو علينآ  كمآ الأم الحنون ..
فـبالرغمِ منْ أنّ هكذا لحظآت .. تكون سوداءَ كسوآد الليل .. إلا أن بوجود هؤلآء .. تتحولُ إلى وردية نحبّ بقاءهآ .. ونتمنّى عدم زوآلها .. لجمآلهآ .. وشعورنآ بالدفء في حضورهآ ..
كم هو جميلٌ أنْ نشعر أنّ أحدًا لآ زال عاقلاً في معركةِ غباءِ العقولِ الحيآتية .. يتفهمُ الأمور كما يجب أن تكون .. يستمتع بما هو جميلٌ فيهآ ويسعى إلى أن يجعل غيره سعيدًا فيها .. ويتركَ ما يُحزن منهآ .. ويبعده قدر المستطاع عن من حوله .. وإن كان لا يصلهم به شيء .. لكنّنآ فُطرنآ على أنْ نسعى لنشر البسمة في وجوه الجميع .. واللآفطريّ أن الكثير أصبحوا أداةَ نشر الحزن بدلاً من مناقضه !
فكونوا كمن ينشرون السعادة بين الجميع .. وكأنّهآ حبوبٌ تبآعْ ~
أدام اللهُ من يحبون الناس .. ويحبون سعادتهم .. وأصلح منْ دمّر فطرته .. فجعلهآ كريهةَ الطبآع ..
وأدام الله لي من أحبْ .. J

دمتم

هناك 11 تعليقًا:

  1. مريم ،
    النقاءُ أصبح مفتعل ،
    و البسمة أصبحت مُزيفة ،
    و الدموع صارت تمثيل ،
    و الحزن صار واقع ،
    و اليأصُ أحاط بقلمي ! !

    أُعذريني لكني الآن
    لا أرى للبياض مكان في حيآتي
    أيامي هذه كسواد يستهوي ألا يفارقني
    علّني قريباً أعثر على الرمادي
    لا أطمع بألوان وردية
    و راضيةٌ برمادي !


    بـسـ ماهر ـمة

    ردحذف
  2. مريم ..
    الحيآة مليئة بكل شيء ..
    من هذه اللحظات .. فيها الأغلبية ..
    جميل أن نشعر بمن نحب في هذه اللحظآت ..
    دمتِ بود

    ردحذف
  3. كليوبترا فلسطينالاثنين, 27 يونيو, 2011

    حياتي كم اعشقها حين اكون سبب ابتسامة احدهم
    وكم اعشق حبات الامل وجرعات المحبة والحنان التي اخدها من صديقاتي واولهم انتي ياغاليتي كم كنت من الايام محبطة ولم ارى يد تمد لي سوى يدك
    تمحي من عيوني الدمع وتزيدني حماساًواملاً
    اعشقك

    ردحذف
  4. بسمة ..
    كلّ ذلك حصل .. لكنّ ذوآتنآ ما زآلت كم هي .. دمتِ بقربي .. :)

    صمت الكلام ..
    صدقت !

    كليوبترا فلسطين ..
    كم أحبكِ !

    ردحذف
  5. ليس بعد الضيق إلا فرج ,, فالمؤمن منا حزنه وابتهاجه لله ,,
    أما قدرته على مجاراة المواقف غير المسؤولة من فاعليها تزداد ثقةً وصلابة طالما كان متمسكا بحبل أخلاقنا الإسلامية التي تجعلنا نتصرف بكل حنكة حتى لا يدخل الضجر واليأس إلى نفوسنا ..
    تدوينة رائعة مريم ,, كل الإحترام.

    ردحذف
  6. غير معرف الكريم :
    صدقتْ ..
    يعرف الشخصُ إن كان عاقلاً وفطنًا أو لآ ، حينما يمر في هكذا مواقف ..
    وهكذا مواقف .. تجعلنا نستعد للأصعب الآتي ..
    ودّي .. :)

    ردحذف
  7. الحياة لها جانبها المظلم و لها الجانب المشرق ..

    كما البشر تماما ، فكلنا له جانب مظلم ..

    الأمر الأجمل ، أن نجد دوماً إلى جانبنا أحباء امتلأت أرواحهم إشراقاً حين حلول حالة ظلامنا ..

    أسعد الله من هو حملة شموع الروح في حياتنا :)

    سلمت كلماتك مريم ..

    ردحذف
  8. صدقتِ..
    كم أتمنى ان تكون لحظات الحزن هذه قليلة لى ولكم وأتمنى ألا أكون أزعجت أحداَ يوماَ ما بسبب حزنى من أمرٍ آخر..."وبالأخص أنتى"


    دمتِ

    ردحذف
  9. هناك أوقات يعجز المرء عن وصفها من شدة التأثر بها...
    لربما لكونها في بععض الأحيان تكون سوداء في حياتنا..!
    تضيق قلوبنا عندما لا نرى من نحب بجانبنا...أو بسمته غير مرسومة على شفاهه...
    نكره تلك اللحظات وكأنها قلم حبر أسود لوث حياتنا!!؟؟
    أناس طيبي القلب يغمرونا بدفئهم وحنانهم..
    وهناك من يفعل جاهداً ليلوثها وتمحى البسمة من دنيانا..
    لحظات أعجز تماماً عن الإتيان بكلمات لتصفها...
    وكم جميلة كلماتك مريم..
    أبدعتي...
    ما زلنا معلقين بقشة من الأمل والتفاؤل والقليل من الابتسامات

    ردحذف
  10. قال الله تعالى (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

    إن الحياة قصيرة , مليئة بالواجبات , وهي من فرط مسؤولياتها أقرب إلى أن تكون مؤلمة وجميعنا نمر بظروف حياتية قاسية ربما تجاوزناها بنجاح وربما بقيت محفورة في أذهاننا ..

    الحياة بكل ما فيها من تقلبات وتغيرات ومصاعب , أنت بنفسك تحكم ما إذا كنت تريد التفاعل مع الحياة
    أم تفضل أن تبقى جامداً على هامش الحياة ..

    فعندما تكون حزيناً من أمر ما أو خائفاً من تغيير ما تذكر أن أحداً لن يموت من جراء
    خيبة الأمل ,أو الرفض أو الفشل .

    بل هي أمور تحث على النجاح ومزيد من التحديات .يبدأ التغيير الذي يدوم طويلاً من الداخل من الذات وبمجرد أن تركز انتباهك على التحلي بقيم مثل:
    الصدق
    والشجاعة
    والإبداع

    ردحذف
  11. مرآم .. سميّة .. نورآن .. علي :
    أنرتم جميعاً .. صدقتم جميعًا .. وأكملتم ما أريد أن أوصله .. حفظكم الله وجعلكم سعداء دومًا .. :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...