27‏/04‏/2011

المصالحة .. حقيقة أم سراب ؟

تفاجأت في البداية .. ولكن بعدها لم أعِر الموضوع أي اعتبارٍ أو اهتمام ..
ماما : فتح وحماس بيقولوا تصالحوا ..
مريم : عن جد  ؟ .. لم أصدق .. ولن أصدق .. هكذا كانت ردة فعلي
فالمصالح باتت هي المسيطرة على القلوب والنفوس والعقول أيضًا .. !
لكن أستغرب حقًا من ردّة فعلي .. قبل أيامٍ كنّا ننادي لإسقاط الإنقسام ، وللوحدة التي صرخنا من أجلها سنين !
وكانت محور نقاش أكثر من جلسة أو تفكير أو حوار
والآن لم نكترث لأمر إنهاء الإنقسام !
لعله الملل من عبث الأطفال "الكبار" ؟
أو لأننا مؤمنون أن كلا الطرفين متمسكين بالإنقسام لمصلحة هنآ أو هنآك ؟
أو لربما لأنه بالمصالحة أو غيرها ستبقى همومنا العظمى ؟
ونتساءل .. هل بعد المصالحة ..
تحرير القدس ؟
تحرير الأسرى ؟
لا .. بل العودة .. أجل العودة ..
فجأة ..
نتراجع عن أفكارنا وأحلامنا "الغبية" هذه ، التي لا محل لها من الواقع .. ونقول أن من "سيتصالحون" ليست همومهم مثل هكذا هموم !
فالدنيآ أكبر همهم .. والكرسي محط أنظارهم .. والأموال أعمت أبصارهم !
إلا من رحم ربي ..
يآ رب .. إن كانت المصالحة خيرٌ لنا ولوطننا .. فاجعل تحقيقها قريب .. وإن كانت هناك فئة طاغية تسعى لإهلاكنا وإهلاك وطننا .. فامحقنا يا رب العالمين ..
إلى هنآ ~
بقلم : مريم طاهر لولو

هناك 12 تعليقًا:

  1. كوني متفائلة فالأمل قادم....

    بالأمل والتفاؤل بغد مشرق يخرج من دائرة بلبلة الفكر، ويتيح الانفكاك من قيود زعزعة
    النفس.. فيصبح الإنسان بأمله وتفاؤله مسلحاً بالإصرار والعزيمة على النهل من
    سلسبيل نهر أمل جميل بغد أجمل.. بشعاع شمس النهار.. وضياء قمر الليل..
    أسأل الله العلي القدير أن يلم شمل أبناء فلسطين
    تحياتي أختي الكريمة...

    ردحذف
  2. لم أصدق ذلك أيضًا !
    ولكنني أدعو الله أن يكونوا صادقين !
    صدقت في كل ما قلتيه عزيزتي ..
    تحياتي

    ردحذف
  3. عزيزتي مريم ..
    حقًا كل ما قلتيه ..
    لكن يجب أن نتفاءل .. حتى ولو كنا متيقنين بعض الشيء أن لا طريق للتعاون بين المار والنار !
    مبدعة كما عهدتك :)

    ردحذف
  4. مريم ..
    ما في مصالحة أنا هيك بحكيلك
    كلو كلام هبل X هبل
    يعني كيف يتصالح الإسلام مع اللي ضد الإسلام ؟
    شكرا على مدونتك
    وهذا رأيي

    ردحذف
  5. الأخ علي :
    لا أحد متفائل اكثر مني :)
    ولكن حقًا مللنا لحد الملل الغير معقول بشأن هذه القضية ..
    لكنني كما عهدني الجميع متفائلة ولأبعد الحدود .. تحياتي على رأيك :)

    إيمان :
    يا رب ..

    صمت الكلام :
    سأبقى دائما متفائلة عزيزتي :)

    غير معرف :
    نعم! ..
    لعل وجود طرف ثالث يجعل القضية أكثر واقعية .. "مصر"
    واحنا بنحكي يا رب .. :)

    ردحذف
  6. أيومة حبيبتي إنتي عيني والله وكلامك 100 %
    وعن جد واقعي .. لكن الحمدلله على كل حال ..
    ويا رب الله يسمع منك وتصير المصالحة
    ونرجع وطن واحد
    يا رب :)
    تحياتي يا مهجة قلبي (L)

    ردحذف
  7. مريم ..
    الوطن تعب .. ونحن كذلك .. علينا أن ندعو الله أن يوفقنا يا رب ويوفقهم لما يحب ويرضى
    تحياتي يا رآئعة :)

    ردحذف
  8. سمسمة :
    تسلمي ياروحي .. يارب .. انا نفسي كتير يتصالحوا بس من شان ترجع لوطننا روحه الجميلة التي محيت عن الوجود .. ونفسي أزورك يا يافا ويا حيفا ويا عكا .. ويا القدس ..
    ونفسي كل الأسرى يطلعوا .. وترجع فلسطين حرة عربي .. :)

    خالتو أم أنس :
    سعدت جدًا بوجودك هنا .. يا رب :)

    ردحذف
  9. بعين الله ,,مع انو ما اظن انوو يسير هيك مصالحة بس ان شاء الله متل ماحكيتي الوسط الثالث"مصر"تكون خيير الواحد بتعلم من المرة أولى مش هيك يعني رااحو ع مكة وبعدين رجعوو يدبحووو بأبناء شعبهم يعني الواحد مو عاارف شو يحكي المهم ان شاء الله بتتحرر اقدس وبنرجع ايد وحده وبنحرر جميع أسرانا البوااسل يلى نااطرينا ووو ان شاء الله خييير

    تحيااتي..

    تسنيم.

    ردحذف
  10. أهلا تسنيم ..
    ندعو الله أن يُعقّلهم ! ..
    أنرت لوحتي ..

    ردحذف
  11. الله اكبر ولله الحمد
    انه نصر ربك
    وانشاء الله الوحده بين الدول الاسلاميه قريب
    شاركونا فرحتنا يا عالم
    عقبال تحرير فلسطين
    شكرا شكرا يا مريم
    الله يوفقك
    لينا عبد الكريم العجله

    ردحذف
  12. يا رب تتحر عقولنا وبلادنا عزيزتي لينا
    أنرتِ لوحتي :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...