13‏/11‏/2010

11 - 11 - 2004


11-11
تاريخ يمثل الكثير لكثير من أبناء شعبنا الفلسطيني
بكافة الألوان .. والديانات!
11-11
ذكرى .. استشهاد قائد الثورة ، صاحب الابتسامة المطلقة ، محب الزيتونة والحمامة ، من نذر حياته لفلسطين وأهلها .. ولنا !
ذكرى استشهاد .. ياسر عرفات "أبو عمار "
رحمة الله عليه ..
وفي ذكراه نقول عن حياته :
ولد محمد عبد الرحمن عبد الرءوف عرفات القدوة الحسيني في الرابع من شهر آب/أغسطس 1929 في القدس في فلسطين.
و محمد عبد الرحمن هو اسمه الأول وهو اسم مركب أما اسم أبيه فهو عبد الرءوف، و عرفات هو اسم جده، القدوة هو اسم عائلته، والحسيني هو اسم عشيرته. ومحمد عبد الرحمن هو واحد من سبعة إخوة ولدوا للتاجر الفلسطيني عبد
الرءوف.
بدأ هو ومجموعة من رفاقه المناضلين لملمة الجرح الفلسطيني وبث روح الأمل والتفاؤل في نفوس كسرها التشرد وأعياها الصمت وأضعفها التشرد واللجوء ليأتي عرفات ورفاقه ويحيوا الأمل في هذه النفوس من خلال أنبل ظاهرة عرفها التاريخ لتخرج على الناس حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح كحركة تحرر أصبح لها احترامها بين شعوب العالم الحر كان ذلك في العام 1959.
وتوفي وهو مغادرا فلسطين وأهلها في العام 2004 مـ الموافق 11-11
لا أكاد أنسى لحظة موته ونبأ استشهاده ..
كانت فاجعة
رحمة الله عليه وعلى كل الشهداء أجمعين

هناك 10 تعليقات:

  1. كليوبترا فلسطين (ميوش)بنت فلسطينالسبت, 13 نوفمبر, 2010

    رحمك الله يا ابي وقائدي ومعلمي
    الياسر الجاسر الكاسر
    صاحب الكوفية
    ابن القضية
    رمز الفلسطينية
    ابي الغالي في يوم ذكراك اقول لعن الله من كان سببا في صمتنا بل هو ليس صمت انه صوت منخفض يخرج من حنجرة تكاد تنفجر الحروف بداخلها لشدتها
    ردي فعلي كانت كالاتي كتبتها حكمة على السبورة رحمك الله يا ابي ياسر عرفات
    هو رمز لكل الشعوب
    هو اب لكل الايتام
    عندما كنت اشاهده على التلفاز كنت اسال جدتي ليش الناس بتحبوا كتير
    كانت تقول لي لانه طيب كثيرا وكانت تقول لي الكثير هذا كل ما اذكره
    اما ردة فعل اختي فكانت رسالة الى مديرتها تستفسر عن سبب ارسال الوزارة قرار بشع كذالك القرار وكانه خنجر اصاب الجميع اصاب القلوب والعقول اصاب المعلمات والتلميذات
    وصل القرار ولم يتم توقيعه اذن هو غير مقبول
    ردة فعل المديرة كانت
    خروجها للمنصة قاطعة للبرنامج الاذاعي طالبة بقراءة الفاتحة على روح الشهيد الرمز ياسر عرفات
    اما نحن
    صمت يحده اربع جدار
    طالبات ينتظرن فقط كلمة واحدة لترد لهم روحهم
    روح الوطنية والحماس والقوة والشجاعة
    لكن ماذا نفعل كانت ايدينا مكبلة بالتهديد بالفصل وافواهنا مغلقة بشريط محكم
    ماذا نفعل نحن اجيبوني بالله عليكم
    ؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  2. رحمة الله عليه
    أحبه حقًا

    ردحذف
  3. رحمة الله عليه ..
    قائد بمعنى الكلمة
    مشكورة أيومة

    ردحذف
  4. كليوباترا فلسطين "ميس" ..
    لآ أعلم كيف سأجيبك !
    ولآ أعلم كيف سأعلق على ما خطته ياداك
    ولكن أقول لك ..

    أبو عمار , تاج على كل رؤوسنا ..
    شأنه شأن الشقاقي والياسين وأبو علي وأبو جهاد

    ميس أشكرك على مشاعرك الصادقة حبيبتي ..

    فلسطينية :
    مشكورة عزيزتي

    أمونة :
    قائد فعًلا

    ردحذف
  5. نحبه كلنا
    لأنه فلسطيني
    وليس كأي فلسطيني
    رحمه الله

    ردحذف
  6. فعلا , كلنا نحبه إيمان
    تحياتي صديقة مدونتي :)

    ردحذف
  7. إيمان عبد اللطيفالسبت, 13 نوفمبر, 2010

    صاحب الزيتونة والبندقية
    رحمة الله عليه
    مشكورة مريم على طرحك
    مدونتك دائما للوحدة تدعو عزيزتي :)

    ردحذف
  8. إيمان ..
    لنجعل هذه الذكرى ..
    داعما لوحدتنا
    مع أنني غير متفائلة !
    ولكن هناك رب كبير
    تحياتي

    ردحذف
  9. شكرا لكي غاليتي ردك اعاد الي روح الوطنية وحب فلسطين

    ردحذف
  10. ميووووووس ..
    مبروك صحيح المدونة ..
    وسأكون من متابعيها بإذن الله :)

    ردحذف

أدلي برأيك هنآ :)

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...